الرئيسية / ثقافة واجتماع / كتب الشاعر مردوك الشامي أمسية العودة للقاء المنارة الثقافي في قناريت

كتب الشاعر مردوك الشامي أمسية العودة للقاء المنارة الثقافي في قناريت

الكبيران سبيتي وعجمي قدما مواقف وجمالا وصفعات غياب لقاء المنارة خلال فصل الشتاء ، ترك فراغا كبيرا في أمسيات الجنوب ، فهذا اللقاء الشعري الحميم والنبيل والايجابي ، استطاع خلال أمسيات لامعة بلا عدد أن يتحول إلى رقم فاعل في قياس السطوع نسبة للمنتديات الثقافية الإيجابية والمتطورة جنوبا وفي لبنان كله. ليل السبت 4 أيار 2019 ، كان الجمهور الكبير الذي تواجد في موقع اللقاء في بلدة قناريت الجنوبية ، على موعد منتظر مع عودة اللقاء لمتابعة أمسياته ، ورغم برودة الطقس ، تحلق عدد كبير من الشعراء والمثقفين والإعلاميين حول منبر الأصالة ، وحلقة نار لم تتوقف عن الاشتعال بعثت الدفء في أرجاء المكان .. لقاء العودة ضم شاعرين من الكبار هما الدكتور مصطفى سبيتي والدكتور وهيب عجمي ،الشاعر الناقد مردوك الشامي   وفي التقديم إعلامية من قماشة الفصاحة هي غادة جمعة. البداية كانت مع رئيس اللقاء ومؤسسه الرائع حضورا وطيبة وثقافة عفيف قاووق ، الذي رحب بالحضور معلنا افتتاح الموسم الجديد ، بعد النشيد الوطني ، ومؤكدا الالتزام بأمسيات سيكون لها الأثر الإيجابي الكبير ، وأن اللقاء ، لقاء المنارة الذي يضم في إدارته إلى جانب عفيف قاووق السيدة زوجته هيلانة غدار، والسيدتين فاطمة هزيمة جابر وحنان غدار ، مستمر بكل زخم وقوة ، لتكريس الابداع جنوبا وفي كل مكان. حين يضع أي منتدى ثقافي نصب عينيه الانتصار للقصيدة واحترام المنبر ، لابد وأن يحالفه النجاح ، وهذا الأمر يحققه لقاء المنارة بكل تميز واحتراف. الإعلامية غادة جمعة ، صاحبة الحضور الآسر والالقاء الممتع ، قدمت شاعري الأمسية بلغة فيها بلاغة وعطر ، ليبتدئ الشاعر مصطفى سبيتي الليلة الشعرية بقصائد قال عنها أنها كتبت لمناسبات ، وهو من خلالها ارتفع بمستوى قصيدة المناسبة ووضعها في قاموس القصيدة الوثابة والموصلة لرسائل في الحياة والوجود ، والسبيتي الجماهيري الحضور وصاحب المواقف الجريئة ، قال في قصائده الكثير من الصفع والوخز والضوء كذلك. الشاعر وهيب عجمي ، الذي أراه حالة خاصة في الشعر اللبناني والعربي ، كان أشبه ببركان متدفق حمما وحبقا وفضاءات ، قرأ للأم والوطن والانسان ، ووجه صفعات بلا عدد للراهن السياسي والاجتماعي منتصرا للكادحين والناس ، عبر قصائد سلسلة فيها شفافية وبساطة في الطرح واللغة ، قصائد تصل لكل الناس بلا أي صعوبة ، لأنها تشبه صاحبها ، بشفافيته واندفاعه الكبيرين. بعد انتهاء الأمسية وما لاقته من صدى طيب في الحضور ،وزعت شهادات التقدير و تحلق الضيوف وبعض الحاضرين حول مائدة القلب الخيرة لإدارة اللقاء ، وحول أوتار عود وغناء الفنان الرقيق ربيع صعب والذي يتمتع بصوت فيه جمال وشجن أطرب الساهرين وحملهم إلى تجليات فيها الكثير من التحليق . أمسية العودة للقاء المنارة الثقافي ، بكل ما فيها كانت ناجحة ، وممتعة حقا ، رغم الاختلاف والتنوع بين الشاعرين . ورغم برودة المساء ، خرجنا مليئين بالمسرات والدفء

 

عن admin

شاهد أيضاً

مهرجان فلسطين الدولي الخامس للثقافة والفنون في برج البراجنة

وفي اجواء ذكرى العودة نظم ملتقى الألوان الفني وملتقى طيف مهرجان فلسطين الدولي الخامس للثقافة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0

Your Cart